Close

Not a member yet? Register now and get started.

lock and key

Sign in to your account.

Account Login

Forgot your password?

محطات

25 أبريل Posted by in عام | 4 comments
محطات
 

كل إنسان في هذه الحياة له قصة نجاح في شتى المجالات .. وجميعنا نمر بمراحل مختلفة في حياتنا العملية وحياتنا الشخصية…
ويمكننا أن نطلق عليها كلمة (( محطـــات ))
حيث يكون الإنسان وكأنه مسافر من محطة إلى أخرى ليكتسب المزيد من الخبرات والتجارب الحياتية والتي من شأنها أن تصقل شخصيته وتضيف له كل ما هو جديد ومفيد ..
وبالنسبة لي سأحكي لكم تجربتي والمحطات التي صادفتها في حياتي العلمية و العملية ..
وبالنسبة للمحطة الأولى في مجال العمل هي التي من خلالها انطلقت وأبحرت في سماء الإبداع والتميز ..

بداية دعوني أرجع بذاكرتي إلى الوراء وتحديدا عندما كنت طالبة في الجامعة كان همي آنذاك أن أتخرج وأن أحصل على تقدير مرتفع أكلل به سنوات التعب والجد والمثابرة .. فكانت مرحلة دخولي إلى الجامعة مرحلة حساسة لأنها المرحلة التي عانيت فيها الكثير وبذلت فيها قصارى جهدي ولله الحمد والمنة إلى أن تخرجت بمعدل جيد جداً مرتفع وكان لي شرف مصافحة حرم سمو الأمير الشيخة موزة بنت ناصر المسند حفظها الله .. فرحة التخرج فرحة لا توصف … فلا زلت أذكر عندما اتصلت بي زوجة الدكتور الذي كان يدرسني إحدى المواد وكانت زوجته طالبة معي في نفس التخصص .. اتصلت تبشرني بأنني اجتزت المقرر بامتياز .. دمعت عيني ورحت أركض أضم والدتي حفظها الله وكانت دموع الفرح تترقق من عينينا سوياً .. ومنها ذهبت إلى والدي أسأل الله له الشفاء ولا أنسى عندما رفع أكفه للسماء شاكرا المولى سبحانه على هذه النعمة التي منها علي بالنجاح والتوفيق بعد خمس سنوات من الدراسة الشاقة والذهاب يوميا للجامعة وطول المسافة ولن أنسى عندما كنت أضغط على نفسي وأسجل في فصل الصيف مواد إضافية وأحرم نفسي من الراحة ..كل ذلك تكلل بالنجاح والتفوق ولله الحمد والمنة ..

المحطة الثانية حيث محطتي الأولى في مجال العمل حيث بدأت في عام 2005 .. هي عندما التحقت بالحياة الوظيفية وتأتي هذه المحطة بعد سنتين راحة من تعب الدراسة ..

2005

2005

فهاهي الذكريات تأخذني لبداية تفكيري واتخاذي القرار للخوض في مجال العمل كوني متزوجة ولدي أطفال .. طبعا مازلت أذكر اليوم الذي تمت فيه مقابلتي مع المدير في الجهة التي التحقت بها فكانت هذه المقابلة رقم (1) وبعد ثلاثة أشهر تمت المقابلة رقم (2) مع المدير الجديد فكانت عملية اختباري ليست سهلة حيث طلب مني المدير أن أقوم بعمل عرض تقديمي لموضوع يختص بالجهة التي سأعمل بها .. وبذلت قصارى جهدي كي أتميز في تقديم الموضوع بطريقة مبتكرة وباللغة الإنجليزية.. فكان أدائي يومها ولله الحمد رائعاً وحظيت بإعجاب الجميع

2008

2008

2008

2008

طبعا لازلت أذكر كم كانت جميلة تلك الأيام حينما كنت فيها موظفة جديدة .. كنت أصحو يوميا بكل نشاط وحيوية وانطلق لمكان عملي وعندما يعطيني المدير أي عمل أقوم به كنت أفرح وأتفنن بأداء العمل المطلوب مني ..
عشت أيام جميلة مع الموظفات اللائي كن معي في المكتب كنا على قلب واحد وكان الحب والوئام يملأ مكاننا … لا غيبة ولا نميمة
.. الكل يساعد الآخر .. الكل يهتم بالآخر ..

2008

2008


كنت قليلة الخبرة ذالك الحين وكنت أريد أن أتعلم كل شيء .. كنت أسعى للتميز .. وبفضل من الله وثم بفضل الجهود التي بذلتها لكي أكون إنسانة فعالة معطاءة يعتمد علي .. استطعت خلال فترة بسيطة أن أحظى بثقة ومحبة من حولي ..


ومرت السنوات الأولى وكان كل شيء على مايرام إلى أن ساءت الأحوال وازداد عدد الموظفات .. ومن هنا بدأت المشاكل التي لاتنتهي .. والإزعاج الصباحي اليومي .. ومما زاد الأمر سوءا أننا كنا مجموعة من الموظفات في غرفة واحدة … لا خصوصية ولا هدوء .. إزعاج ولا مبالاة .. فمن أين سيأتي الإبداع ؟ اختفى الإبداع وبدأ الصراع مع النفس… لا أنكر أنني خلال السنوات التي قضيتها في هذه الجهة بأنني اكتسبت العديد من الخبرات على يد رئيسة قسمي التي لا أنكر فضلها علي .. فكانت نعم الأخت التي تعلمت منها الكثير واستفدت من خبراتها وأعطتني الكثير .. ولن أنسى مديري الأستاذ خالد فكان نعم الأخ وكان دائم التشجيع والنصح… ولن أنسى جهود مديري الثاني الأستاذ أحمد في الفترة التي تسلم فيها المنصب والتي كانت قرابة العام فقط .. ولكنه كان يعتمد علي بشكل كبير .. ويثق بأداءي الوظيفي .. لذلك كان يرشحني للقيام بالمهام الصعبة .. والحمدلله ثقة مدرائي ورؤساء الأقسام في الإدارة جعلتني أسير واثقة الخطى ومواجهة للصعوبات .. ببساطة كنت مرتاحة في مجال عملي إلى حد ما ولم أفكر أن أغير جهة العمل التي أعمل بها ..

ولكن دوام الحال من المحال … ولايبقى شيء على حاله في هذه الدنيا .. ذهب المدير .. وذهبت رئيسة القسم .. واختلط الحابل بالنابل . وساءت الأحوال .. وأصبت بالتشتت الوظيفي..
ازدادت المشاكل في الإدارة والمناوشات بين الموظفات .. أصبحت بيئة العمل سيئة جدا .. والأسوأ أنني أصبحت كالمصلح الإجتماعي
كل يأتي إلي ويشكو … لم أعد أحتمل هذه الضغوطات .. أصبت بالتعب والإعياء ..
أصبح العمل بالنسبة لي مجرد كابوس
أود أن أهرب منه .. وكلنا بلا شك نسعى للأفضل .. فبدأ مشوار البحث عن وظيفة مناسبة … تناسب تخصصي والخبرات التي لدي.. وسبحان الله مقسم الأرزاق على عباده … وكأن الظروف شاءت أن أقدم استقالتي لأنه يوجد جهة أخرى تريد موظفة بنفس الخبرات والإمكانات التي لدي …

2010

2010

2010

2010

2010

2010

2010

2010

فقدمت أوراقي للجهة وتمت المقابلة بشكل سريع ولن أنسى يوم المقابلة مع السيد المدير والذي أعتبره أخي الذي أكن له كل الاحترام والتقدير . وكذلك مديرة الموارد البشرية والتي عبرت عن إعجابها بشخصيتي منذ أو لقاء بيننا.. ولن أنسى كذلك ترحيب الرئيس التنفيذي والذي أبدى موافقته للإتحاق بالعمل ولله الحمد والشكر ..
وها أنا الآن أعمل في مجال تخصصي .. لي مكانتي وكياني … بدأت بداية جديدة وهذه البداية يجب أن تكون صحيحة.. والحمدلله مديري الجديد الآستاذ آحمد قمة في الأخلاق الفاضلة .. والستاف الذين أعمل معهم أناس محترمون .. طيبون …
الذي أريده منك يا عزيزي الموظف وياعزيزتي الموظفة أن تستفيدوا من هذه النصائح والتي اكتسبتها من الخبرة البسيطة التي لدي… لكي تكونوا موظفين مميزين …


1-
توكل على الله سبحانه وابدأ يومك بذكر الله والاستماع للرقية الشرعية التي تقيك من العين والحسد. وكذلك استمع لسورة البقرة لينشرح صدرك ..
2-
لاتؤخر صلاة الظهر ..أقم صلاتك .. تنعم بحياتك ..
3-
كن بشوشا وعامل الناس بمثل ما تحب أن يعاملوك..
4-
كن هادئاً ولا تكن ثرثارا كثير الكلام..
5-
كن في حالك ولا تتدخل فيما لا يعنيك لأنه من تدخل فيما لا يعنيه سيلقى بلا شك مالا يرضيه.
6-
صن لسانك واحذر القيل والقال وكثرة السؤال..
7-
كن مبدع دائم الابتكار..
8-
كن خير عون للمدير ولطاقم العمل الذي تعمل معه..
9-
إذا كنت تملك خبرة في أي مجال وتتقن أي علم لديك لا تبخل على إخوتك الموظفين بادر بتدريبهم وتعليمهم فسيبارك الله في حياتك وسيسهل طريقك بشكل لا تتصوره.. لأن حابس العلم مصيره جهنم وبئس المصير ..
10-
ساعد الآخرين إذا كنت تستطيع المساعدة …
11-
اسع لتطوير ذاتك واجعل عملك خالصا لوجه ربك الكريم.
12-
اجعل مكتبك مكاناً مميزأ وضع حولك الأشياء التي تحبها .. بالنسبة لي أحب تزيين مكتبي وأحب أن أضع التذكارات التي لدي بالإضافة للهدايا التي أتلقاها .. غير ذلك أحضر الزهور بداية كل أسبوع لأنها تعطيني الدافع للعمل بطريقة مميزة .. كم أحب مكتبي ..

رسالة شكر وتقدير لمن كانوا سبباً في نجاحي وتفوقي المهني .. رسالة امتننان لؤلائك الذين وقفوا بجانبي وأعطوني الثقة بالنفس..
واليكم اخر رسالة وجهتها لجهة العمل ..التي كنت أعمل فيها وكانت الرسالة التالية هي التي ختمت بها سنوات العمل على خير

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حينما نعبر شط العمل الدؤوب , لا يهيم في داخلنا سوى أولئك الذين غرسوا


زهرآ جميلا في طريقنا….


أولئك الذين منحونا العزم تلو العزم , لنتخطى الصعاب , ونقف واثقي الخطى


نشاطرهم الإبداع حرفا ولغة ..

لا يسع حروفي إلا أن تمتزج لتكّون كلمات الشكر وعظيم الامتنان لما لمسته منكم من تعاون مثمر

وبناء


طوال السنوات التي قضيتها معكم سائلة المولى عز وجل أن يوفقنا وإياكم لما يحبه ويرضاه ..


(هذا ما عندي فإن أحسنت فمن الله، وإن أسأت أو أخطأت فمن نفسي والشيطان)

أستودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه


وتفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير

Facebook Twitter Email
  1. HADi05-25-10

    السلام عليكم ..

    شكراً لج اختي على طرح هالتجربه

    وعسى التوفيق دووم

    متابع لكل جديد ان شاء الله

  2. Lavender06-22-10

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    مرحبا ومسهلا فيك اخوي هادي ..

    شاكرة لك مرورك وعسى ربي يوفقنا جميعا لما فيه الخير والصلاح ..

    تقبل تحيات

    اختك

    لافندر

  3. عَـائشـه ..04-23-11

    محَطَات وذكريات وقفت أتأملها مراراً وتكرارا..

    أعدت القراءة مليئاً ..

    لـ أستقي قصص النجاح والأصرار بين ثناياها

    نصَائح جعلتني أفكر بمستقبلي الشخصي والوظيفي

    وأنني قادرة “بإذن الله على التغيير” إن أردت ذلك

    أم عبدالعزيز

    بصمة واقعية في حياة المرأة القطرية ..

    إصرار و تواصل ونجاح ودعوة إلى التفاؤل

    /

    # ضع قلبك في كل عمل تقوم به
    مهما كان صغيرا، فهذا هو سر النجاح .

    دمتي بخير ^^

  4. ميان09-21-11

    نصائحك جواهر غالية
    كتابة جميلة واسلوب رائع يدل على رقي صاحبته

    اتمنى لك التوفيق يا عبير الله يوفقك

    اختك ميان 

Leave a Reply